عرض الدكاترة

عيادتك علي الانترنت طريقك للتميز في عالم الطب

ثقة المريض فى الطبيب هى رأس ماله الحقيقى والميزة الأساسية التى يسعى للحفاظ عليها خلال مسيرته المهنية ,إذ إن السمعة الطيبة تساعده فى تحقيق أهدافه على مستوى العمل المهنى والمجتمعى .  ويتم بناء هذه الثقة من خلال محورين ; ثقة المرضى القدامى فى الطبيب والتى تُبنى من خلال التعامل على المدى الطويل معه حتى يُكلل بلقب ” طبيب العائلة”.

أما ثقة المرضى الجدد فتكون من خلال تعريفك بنفسك من خلال الموقع الإلكترونى الخاص بالعيادة أو المركز الطبى ونشر آخر الأخبار عنك وعن فريق العمل معك والشهادات العلمية والخبرات العملية التى حصلت عليها وهو عنصر أساسى فى تكوين الهوية الخاصة بك والتى تميزك عن غيرك من الأطباء فى نفس التخصص أو التخصصات الأخرى.

العيادة شأنها شأن  أي مشروع تجاري تحتاج إلي هوية خاصة بها حيث تميز هذه الهوية القائمين عليها بداية من الكارت الشخصي للطبيب ، ملفات سجلات المرضي  ، الروشتات وجميعها تحمل ألوان موحدة والشعار الخاص بالعيادة  كما تضيف لها الخصوصية  والامتياز من خلال التصميمات الجذابة  إضافة إلى الموقع الإلكتروني الذى يضفي روح الإحترافية ويعطي مميزات عديدة للعيادة منها :-

1- المصداقية:

  • وجود موقع خاص بك على الإنترنت يعطى انطباع بالمصداقية إذ يوفر معلومات عن العيادة والشهادات العملية التى حصلت عليها و التجارب السابقة للمرضى معك

2- التواصل:

  • الخدمات الطبية شأنها شأن أى خدمة يسعى معظم الأشخاص لجمع معلومات عنها من الإنترنت قبل طلبها والموقع يوفر للمريض معلومات عنك مثل جهات الاتصال والاستشارات الأونلاين وكذلك التعرف على الخبرات العلمية والشهادات العلمية.

3- توفير الوقت:

  • يوفر وجود موقع للعيادة على الإنترنت الكثير من الخدمات للمرضى أهمها حجز الكشوفات , مكان العيادة وأرقام الهاتف , مواعيد العمل , الاشتراك فى الخدمة الرسائل البريدية لمعرفة أخبار العيادة أولا بأول.

يمكنك الحصول علي موقع خاص لعيادتك وتصميم لهوية تجارية بأسعار مميزة  ،  والانضمام لفئة الأطباء الذين حققوا نجاحا باهرا من خلال مواقعهم الإلكترونية مع فرصة الحصول على مزايا عديدة للتعرف عليها اضغط على الرابط التالى

 

author photo two

تنتى , لديها قدرات إبداعية تستطيع من خلالها عرض أفكارها والتواصل مع زوار الإنترنت بشكل جيد بالإضافة إلى سرعة البديهة فى الردود والبحث عن إجابات لأسئلة تقدم من خلالها محتوى ذو قيمة . استطاعت من خلال دراستها فى مجال التسويق والإعلان بالإضافة إلى تجربة العمل التطوعى تعلم المبادىء الأساسية التى انطلقت من خلالها لاكتساب الخبرات العملية . جو العمل فى منبع هو دافع أساسى لها لتكريس جهدها فى إنجاز المهام المطلوبة وفى الوقت المحدد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *