التحديات والصعوبات التي تواجه اصحاب التجاره الالكترونيه

 

 

في اوائل التسعينات انتشر مفهوم التجارة الإلكترونية E- commerce التي أتاحت العديد من المزايا لرجال الأعمال وأصحاب الشركات الكبرى الذين يريدون عرض بضائعهم ومنتجاتهم  للبيع أو للشراء حول العالم على الإنترنت وذلك توفيرا للوقت والمال.  

تعد التجارة الإلكترونية E-Commerce هي الأكثر والأسرع نموًا في الأسواق التجارية حول العالم وهي عبارة عن  نظام  بيع وشراء سلع وخدمات ومنتجات عن طريق استخدام الإنترنت، وتحويل الأموال والبيانات لتنفيذ هذه المعاملات لتسهل على العملاء الوقت والمال؛ حيث إن التجارة الإلكترونية E-Commerce  تدعم عمليات المبيعات وخدمة العملاء.

التجارة الالكترونية أحد أنواع التجارة المنتشرة بشكل كبير في عصرنا الحالي بسبب انتشار الانترنت في جميع أنحاء العالم والذي جعل من العالم قرية صغيرة 

بالإضافة إلى انتشار المتاجر الإلكترونية التي تمثل التجارة الإلكترونية لتسهيل عملية البيع والشراء وجعلتها امر بسيط ومتاح لمعظم الاشخاص .

ولكن مثلها مثل اي تكنولوجيا فقد تواجه بعض المعوقات والتحديات التي تقلل من استخدام التجاره الالكترونيه . 

التحديات والصعوبات التي تواجه اصحاب التجاره الالكترونيه تتمثل في التالي :

  • التجاره الالكترونيه عاليه التنافس 

 

افضل المتاجر تكون الاكثر قدره علي المنافسه فان العثور علي افضل المتاجر للشراء من اكبر التحديات التي تواجه التجاره الالكترونيه فكلما كان التنافس في مجال البيع كبير كلما كانت تكلفه الاعلانات كبيره لهذا المكان .

 

  • الوقت المستغرق للشحن

 

يعتبر العملاء الوقت الذي يستغرقه الشحن من تحديات التجاره الالكترونيه ففي التجاره التقليديه يستطيع العميل شراء منتجه واخذه في نفس الوقت .

اما ف التسوق عبر الانترنت فيتلقي العملاء منتجاتهم في اسبوع او اكثر فبالتالي يكون الوقت طويل جدا ممكا يؤدي الي تلف المنتجات اثناء انتقالها للعميل . 

 

  • لن يشتري العميل اذا حدث عطل في موقعك

 

اذا تعطل الموقع لن يستطيع احد الدخول اليه والتصفح وبالتالي لن يستطيع الشراء من عليه لذلك من المهم تامين موقعك بشكل صحيح . 

 

  • ارتفاع تكاليف انشاء متجر الكتروني

 

لتصميم متجر الكتروني محترف فانه يحتاج الي مصممين محترفين ذو خبره عاليه بالاضافه الي الحاجه الي عمليه تسويقيه عن متجرك لجذب العملاء واثاره اهتمامهم بالشكل الذي يتيح لهم دخول متجرك والشراء من عليه .

 

  • القوانين التي تواجه التجاره الالكترونيه

 

التخلف عن تسليم المنتج في الوقت المحدد او تسليم المنتجات مخالفه للمواصفات التي تم الاتفاق عليها من المشكلات التي قد تواجه اصحاب التجاره الالكترونيه .

 

  • التحديات التنظيميه 

 

يجب دمج الانشطه والفعاليات للاتصال السوقي بما يتماشي مع التطورات التكنولوجيه . 

 

  • عدم  الثقه في وسائل الدفع عبر التجاره الالكترونيه

 

طرق الدفع عن طريق البطاقات الائتمانيه في مجال التجاره الالكترونيه من اكبر التحديات التي تواجه التسويق الالكتروني لعدم ثقه بعض العملاء في وسائل الدفع لذلك اصبح من الضروري استخدام البرامج الخاصه بتامين وسائل السداد الالكتروني .

 

  • عدم القدرة على جذب عملاء أوفياء للمنصة الإلكترونية

 

يمكنك جذب العملاء إلى منصتك عبر العروض التخفيضية المغرية، لكن هذه العروض ستساعدك في رفع مبيعاتك لمدة قصيرة من الزمن والمؤثر فيها بشكل فعال هم عملائك الأوفياء. لذلك يجب عليك الحفاظ عليهم دائمًا وتزويدهم بالعديد من الخصومات الحصرية، والمميزات الإضافية باستمرار.

 

  • مشاكل اللغه والثقافه

 

من المشاكل التي تعيق السوق وتعيق التفاعل بين العملاء علي المواقع الالكترونيه لذلك يجب تطوير برامج الترجمه من لغه الي اخري لكي يستطيع العملاء فهم النصوص علي حسب اللغه التي يفهمونها .

 

  •    فقدان الثقة ومقاومة المستخدم

 

العديد من المستهلكين لا يثقوا بالباعة المجهولين  الذين لا يرونهم بأعينهم وجها إلى وجه, ولا يثقون بالمعاملات غير الورقية ولا بالدفع الإلكتروني.

 

  • عدم وجود أشخاص مؤهلين بالقدر الكافي

يخطأ البعض في فهم مجال التجارة الإلكترونية جيدًا، ويخاطر بدخولها دون دراسة متعمقة لجمهورها المستهدف أو المنافسين المحاطين له وكذلك سوق العمل نفسه. فيدفع بنفسه وتجارته وأمواله في نشاط تجاري غير مدروس، حتى يتفاجأ بوقوع خسارة كبيرة وفادحة. يعد هذا الأمر من أكثر الأمور المنتشرة في الوطن العربي، والتي تؤثر بشكل سلبي كبير على صورة التجارة الإلكترونية.

 

  • عدم توفر بنية تحتية جيدة في الوطن العربي تساعد على التبادلات التجارية الإلكترونية، ومن الأمثلة على ذلك رداءه شبكات الإنترنت وعدم سرية نقل البيانات عبرها أيضًا، وعدم توافر شركات آمنة لنقل البضائع عبر حدود الدول.

 

  • خلق تجربة تسوّق ملائمة ومختصّة بشيء معيّن

 

 يحتاج المستهلكين للتوحيد بين مايرونه على أرض الواقع في المعارض والمحلات التقليدية ومايرونة عبر المتاجر الإلكترونيّة، والمطابقة في البضائع، لذا بإمكان التجار حل هذه المشكلة عن طريق المزامنة بين البضائع الموجودة في المتاجر وتلك المعروضة على شبكة الإنترنت، لتسهل أمر الشراء على المستهلكين.

 

  • يمكن للعملاء أن يفكروا بمفردهم

 

إذا كان العميل لديه سؤال في المتجر ، يكون مندوب المبيعات جاهزًا للإجابة عليه. ومع ذلك من تحديات التجارة الإلكترونية هو أن معظم الشركات تكون متاخره في الرد  لاستفسارات العملاء. الواقع هو أن معظم العملاء يتوقعون استجابة من نشاط تجاري في غضون ساعة على الشبكات الاجتماعية. إذا تأخرت في الرد على رسالتهم ، فقد يصبحون غاضبين ويتسوّقون في مكان آخر بدلاً من ذلك.

 

  • البيع بالتجزئة لا تزال أكثر شعبية على الرغم من الانخفاض

على الرغم من أن إحدى مزايا التجارة الإلكترونية تكمن في نموها ، إلا أن تجارة التجزئة المادية لا تزال تملك معظم حصة السوق ففي عام 2014  تراكمت مبيعات التجزئة أكثر من 22 تريليون دولار ولم تحقق التجارة الإلكترونية سوى 1.3 تريليون دولار في جميع أنحاء العالم. 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *